منتدى العريباب (مدني)

العريباب فى حدقات العيون
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 قصيدة (هوي يا وليد) للشاعر ود بادي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ياسر



عدد المساهمات: 92
تاريخ التسجيل: 04/10/2008

مُساهمةموضوع: قصيدة (هوي يا وليد) للشاعر ود بادي   الإثنين أكتوبر 06, 2008 9:59 am

هوي يا وليد ( ودبادي)

هوى يا وليد يا دلوعة يا مرنوعة
أعدل إيدك المفدوعة
واتلحلح واقيف دغرى وواس صدرك
مع صدرى واتشدّع


ليك الحق
شان ولدوك فوق اسفنج
وحتى أول جديد سوهو ليك بالبنج
وهسع هوايتك إنك تلعب البنق بونق
وليك الحق عشان فطموك بعد مازدتا فوق سنتين
وفى سن عشرة نومك كان على الليدين
غطاك بالشاش وفرشك بحرير الصين
والبتدورو كلو بتلقى غاب قوسين
ابوك مليان وجيبو سمين وقلبو سمين
وفاتحلك حساب فى البنك والتأمين

وليك الحق
عشان ما خضتا فى وحل المطر والطين
ومن الترعة ما سويت شراب الهين
وما قيلتا فى ضل دومة بى فرعين
وما شاققتا عرق النيل مع الوزين
وليك الحق
عشان ادمنتا عيشة اللين
مشي الاسفلت ما جربتو بالكرعين
ركوب اللورى فى شمساً تصر العين
وما عانيت وقوف الصف وراء التموين
عشان يا انتى ما بتدرى سجل ابواتك البدرى
دحين اسمع .. أقيف واسمع
سماك الباكى مجدو الزال
يا ما كانوا تحتوا رجال
ابوخنجر وابوشوتال
والصقر البجيك خوجال
صوتن كان يمين جلجال
ومكسيين كمال وجلال
لكن الزمن اسرع
سيفن بلحس الفقره
وما كان برضو بالحقرة
وكانوا بضبحوا الشقره
وكانوا بضوقو العادوه نوم الكوع
وكانوا بموتوا فى شان حرمة المفزوع

الجعلى اب شرابا حار وقالوا بعدى يومو خنق
والشايقى البياكل النار وفوقو نحاسو متخنق
ودرفون البجا الصقار وحاقب سيفوا ياكل الشق
والغرباوى عينو شرار وكضب القالوا عندو عرق
والنيلى البعرفوا كتار على كتل الأسود جرّق
والبطحانى والشكرى وغيرهم من أهل فخرى
ومنهم أصلى لا بشبع ولا بقنع

هوى يا وليد
حصل جربتا كب السارية
فى القلعة وخلا العتمور
وشفتا بروقه تترقص وتتحرقص
تقول مطويه فى قرقور
وعاوى الزيفة ينفخ فى جبال النقعة زى الصور
والحصحاص يجرفوا السيل
يكنسوا على مهاوى الخور
وقلب الصاقعة يتطرقش
يكب النار دمار وشرور
وشفتا الحال عرق مقلوع
جبل متروم فرع مكسور
جمال غرقانة بى حالا وحد المويه فى الغرغور
ود ابن ادم المسكين نجاتو تحت قرون التور
والعوتيب يجيك يجرى يشيلك وانتى ما بتدرى
وما بيرفع

هوى يا وليد ...
حصل سادرتا بالديداب
وقدامك مراحك وراكب الخباب
ودربك طولوا يملا العين
سحاب وغبار ومويتو سراب
وهوى كرباجك البكاى
يبكى على ضهور الضمر الانجاب
وتسرى الليل وما تضوق هجدة
لو كان النجم ما غاب
وبعد أيام تجيك لفته
ويلوحلك فى البوادى سحاب
وتكرف من دعاش العينة تملا رئاك
عطر وأطياب
تلقى الوادى خضر زى تقول
ماكان خراب ويباب
وبت ام ساق تقييل من ضحاها
على المعالى ونسمة الهباب
وتفرش ليك حزمة نال تحت
سيالة تريانة فروعها قراب
وتنفخ كل آهاتك مع المزمار
تصوغ الحان ملانة شباب
وتنسي الدنيا كل الدنيا
ماعندك معاها حساب
خلاف برقا يشيل حرقاص
أو رعدا تقول رصاص وكت فركع

هوى يا وليد ...
حصل صحاك عز الهجعة
صوت شتماً بعيد مخنوق
وجاتك شخرة الطنبارى مشتاقاً يسوى القوق
ونومك طار واتقسم والرشرش صبح مفروق
واتلفحت نص من توبك الجرجار
على الدلوكة سايق سوق
وتلقى هناك بنات بلدك ولاد بلدك
يعلو الصفقة تقدح فى القلوب الشوق
ونغم الفال ابشرن يا بنات بالخير
والجنيات تطير لا فوق
وكم زغرودة تتفجر تفور بالناس بعد ما تروق
يعوم الوز صدورو تشابى للمجهول وما بتضوق
تميل زينوبة زى البان يمين وشمال تودى الطوق
واخوان ام شلخ ينكبو جوه الداره
زى صقرا نزل من فوق
ضرب الصوت والركزة بيفرق الناس
عشان زينوبة ما بتحوق
وعاد تتحزم الجنيات وتتنظم تقيف في روق
وكل واحد يهز ضرعاتو والحجبات تزح لافوق
جفير الخوسة فايت الكوع
وسيرو مع العضل مطبوق
والطاقية تحت الحاجب المعقود
هدية أم زين وما مشرية من السوق
ويتقدم عريس السمحة رافع صوتو
كان بسوقوا بيهو النوق
والعنجاوى ينزل فوق ضهورن
بس تقول منشحطة فيهو بروق
يبدا مجرو بالترقوة ويتحدر
مع الضلع القصار ملصوق
واحمر عين يشم الدم بعد ما يرش بنات
عمو ويزيدن شوق
وثابت حيطة لا بتهز ولا بتلز
وصارى جبينو كلو عروق
وقال بعد العقد طلقانة ما يحجزوهو
إلا يخلو ضهروا شقوق
هناك الحال مغير جد وهيجة الناس تفوت الحد
وكان حجازو مد الليد بتسمع كع

هوى يا وليد ...
حصل شارفت دغشا بدرى
فوق حجرة مخانق النيل
فى سنة تساب والشرقي
حزم القيف وطفح الكيل
وشوفتا الهيبة فوق اسيادا
والشخرى البكتل الحيل
وشفتا الجارى يحفر فى جروف كوكبنا
بس داير يشقو عديل
يجيك بي صدرو متحزم ومتلقف صفوف فى صفوف
يحاكى الخيل
ومويتو الهايجة تبلع جب
وتجقم فى مدالق السيل
وفوق الرملة مشرور العشارى طويل
معشعش بين نوايبو الطير
حليلو جزايرو جاها النيل
وحالف ما يخلى شبير
حزم اطرافا يكسر فيها
بالهدام وينحر فيها بالقرقير
وبكرة يموصها يشرب طينها
يزرع فيها شلالات هدير وهدير
وتكسح مركب النواتة عايمى
على قرون الموج جناحها كسير
رواسيها مالى اصابعوا فى المجداف
يقوم لافوق ويجى من تانى فوق الدفة
رافع ايدو ينده جملة الصلاح واهل الخير
هناك الموت يمين شافوهو شوف العين
ومافى شفيع ومافى مجير
تقول الزول يعرف اجلو
ومكان موتو لولا إنو ما كشفو الإله لى غير
عاد ما دام رقاب الموج تمد لسناتا
فوق للقيف تكب الصير
وشن فضل بلا الغرق البدور ناعى
وفعلا كانوا يا هو مصير
ومشيت المركب الغرقاني بين موجتين
طفروا منها النواتا بطن اللجّة قالوا اخير
تماسيحاً يقالدوا الموج يصارعوا
عتاوة العرق الكتالو مرير
ساعة يعومو بالضرعات وساعة فج
صدورن ضمة مااتبلت ولو قطير
ديل يا وليد ولاد النيل
رضعو الهيجة من صدروا
ومن الطيبة رضعوا كتير
الواحد فعايلو كتر ونضمو دقاق
نهرتوا يمين تسوى الفاق
ومراً أصلاً لا ضاقوه لا بنضاق
كفاك يا وليد بلاش فاقة
خلاص أنا تهتا فى الاشواق وما برجع
وهسع ضمة لا شايفك ولا بسمع


وكمان المشاركة دي بهديها لأخوي قمر أبشنب .. مع خالص حبي وشوقي ..

ياسر ود عثمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
قمرالدين



عدد المساهمات: 123
تاريخ التسجيل: 15/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة (هوي يا وليد) للشاعر ود بادي   الإثنين أكتوبر 06, 2008 10:01 am

أووووك آياسر والله ذكرتنا ودى الحاجات الجميلة الدايرنها بس الباقى تجيب لينا بتاعت بت الخير والدة ود بقادى البقول فيها:

بت الخير يجيك الخير

وصل جوابك الكاتباه للولد الحتالى

وكان الظن ترسلى لى هين هينين

من البركاوى داك الطعمو حالى

وتكتحى فيه من نبق سدراتنا

فى بدل التسالى

وكان شفتيه يمه هنا والله نى ومسخ وغالى

أو قوله فى ناس العمارات

يا سكان البرج العاجى سلام

ياناسات البلد الغادى سلام

وتمهن لينا بالله أنا ما حافظهن فل
ولك التحية

أبشنب afro
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عباس الهادى جادالله



عدد المساهمات: 107
تاريخ التسجيل: 11/09/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة (هوي يا وليد) للشاعر ود بادي   الإثنين أكتوبر 06, 2008 9:59 pm

اخى وإبن خالتى السيد ياسر
لعل من إيجابيات الغربه(إن كان لها إيجابيات) تلك الشفافيه المفرطه,والحنين الغيهبى(من الغياهب,أى غير معروف المصدر)لكل ما هو متصل بجذر الارض التى تغرب المرء منها,فيسرى فى أوصاله شوق يدفعه للترنم ببقايا أغنيه تخثرت فى قعر ذاكرته الصدئه_لالشىء_الا لان حمى الانزلاق الى أصله قد عاودته ذات مساء جميل فعاقرت فيه بقايا أمله المشوه بارهاصات الرجوع_أو فلنقل حلم العوده_أو تدفعه للتفكير جديا فى مغادره هذا المكان الموحش(داخل نفسه)المبهرج بعبق الاغتراب(فى نظر من ينظرون اليه) وشراء اول تذكره الى موطنه(والوطن فى نظرى حيث تقبر أحلامك الاولى)دافعك فى ذلك أحابيل الحنين الزائفه(وهذا ماستكتشفه عندما تطأ قدماك ذاك المكان المصقول الحوائط والمزركش بفسيفئساء باهته التأريخ_أو مايعرف بالمجاز مطار الخرطوم)...
عندها سيكون لمفرده جزلى من شاعر غرير مفعول السحر فى نفس ملت زحام الاغتراب....
وكما قال درويش:


هنا، عند مُنْحَدَرات التلال، أمام الغروب وفُوَّهَة الوقت
قُرْبَ بساتينَ مقطوعةِ الظلِ،
نفعلُ ما يفعلُ السجناءُ،
:وما يفعل العاطلون عن العمل
!نُرَبِّي الأملْ

بلادٌ علي أُهْبَةِ الفجر. صرنا أَقلَّ ذكاءً
:لأَنَّا نُحَمْلِقُ في ساعة النصر
لا لَيْلَ في ليلنا المتلألئ بالمدفعيَّة
أَعداؤنا يسهرون وأَعداؤنا يُشْعِلون لنا النورَ
في حلكة الأَقبية

هنا، بعد أَشعار أَيّوبَ لم ننتظر أَحداً

سيمتدُّ هذا الحصارُ إلي أن نعلِّم أَعداءنا
نماذجَ من شِعْرنا الجاهليّ

أَلسماءُ رصاصيّةٌ في الضُحى
بُرْتقاليَّةٌ في الليالي. وأَمَّا القلوبُ
فظلَّتْ حياديَّةً مثلَ ورد السياجْ

هنا، لا أَنا
هنا، يتذكَّرُ آدَمُ صَلْصَالَهُ...

يقولُ على حافَّة الموت:
لم يَبْقَ بي مَوْطِئٌ للخسارةِ:
حُرٌّ أَنا قرب حريتي. وغدي في يدي.
سوف أَدخُلُ عمَّا قليلٍ حياتي،
وأولَدُ حُرّاً بلا أَبَوَيْن،
وأختارُ لاسمي حروفاً من اللازوردْ...

في الحصار، تكونُ الحياةُ هِيَ الوقتُ
بين تذكُّرِ أَوَّلها.
ونسيانِ آخرِها.

هنا، عند مُرْتَفَعات الدُخان، على دَرَج البيت،
لا وَقْتَ للوقت.
نفعلُ ما يفعلُ الصاعدون إلى الله:
ننسي الأَلمْ.

الألمْ
هُوَ: أن لا تعلِّق سيِّدةُ البيت حَبْلَ الغسيل
صباحاً، وأنْ تكتفي بنظافة هذا العَلَمْ.

لا صدىً هوميريٌّ لشيءٍ هنا.
فالأساطيرُ تطرق أبوابنا حين نحتاجها.
لا صدىً هوميريّ لشيء. هنا جنرالٌ
يُنَقِّبُ عن دَوْلَةٍ نائمةْ
تحت أَنقاض طُرْوَادَةَ القادمةْ

يقيسُ الجنودُ المسافةَ بين الوجود وبين العَدَمْ
بمنظار دبّابةٍ...

نقيسُ المسافَةَ ما بين أَجسادنا والقذائفِ بالحاسّة السادسةْ.

أَيُّها الواقفون على العَتَبات ادخُلُوا،
واشربوا معنا القهوةَ العربيَّةَ
فقد تشعرون بأنكمُ بَشَرٌ مثلنا.
أَيها الواقفون على عتبات البيوت!
اُخرجوا من صباحاتنا،
نطمئنَّ إلى أَننا
بَشَرٌ مثلكُمْ!

نَجِدُ الوقتَ للتسليةْ:
نلعبُ النردَ، أَو نَتَصَفّح أَخبارَنا
في جرائدِ أَمسِ الجريحِ،
ونقرأ زاويةَ الحظِّ: في عامِ
أَلفينِ واثنينِ تبتسم الكاميرا
لمواليد بُرْجِ الحصار.

كُلَّما جاءني الأمسُ، قلت له:
ليس موعدُنا اليومَ، فلتبتعدْ
وتعالَ غداً !

أُفكِّر، من دون جدوى:
بماذا يُفَكِّر مَنْ هُوَ مثلي، هُنَاكَ
على قمَّة التلّ، منذ ثلاثةِ آلافِ عامٍ،
وفي هذه اللحظة العابرةْ؟
فتوجعنُي الخاطرةْ
وتنتعشُ الذاكرةْ

عندما تختفي الطائراتُ تطيرُ الحماماتُ،
بيضاءَ بيضاءَ، تغسِلُ خَدَّ السماء
بأجنحةٍ حُرَّةٍ، تستعيدُ البهاءَ وملكيَّةَ
الجوِّ واللَهْو. أَعلى وأَعلى تطيرُ
الحماماتُ، بيضاءَ بيضاءَ. ليت السماءَ
حقيقيّةٌ قال لي رَجَلٌ عابرٌ بين قنبلتين

الوميضُ، البصيرةُ، والبرقُ
قَيْدَ التَشَابُهِ...
عمَّا قليلٍ سأعرفُ إن كان هذا
هو الوحيُ...
أو يعرف الأصدقاءُ الحميمون أنَّ القصيدةَ
مَرَّتْ، وأَوْدَتْ بشاعرها


إلي ناقدٍ: لا تُفسِّر كلامي
بملعَقةِ الشايِ أَو بفخِاخ الطيور!
يحاصرني في المنام كلامي
كلامي الذي لم أَقُلْهُ،
ويكتبني ثم يتركني باحثاً عن بقايا منامي

شَجَرُ السرو، خلف الجنود، مآذنُ تحمي
السماءَ من الانحدار. وخلف سياج الحديد
جنودٌ يبولون ـ تحت حراسة دبَّابة ـ
والنهارُ الخريفيُّ يُكْملُ نُزْهَتَهُ الذهبيَّةَ في
شارعٍ واسعٍ كالكنيسة بعد صلاة الأَحد...

نحبُّ الحياةَ غداً
عندما يَصِلُ الغَدُ سوف نحبُّ الحياة
كما هي، عاديّةً ماكرةْ
رماديّة أَو مُلوَّنةً.. لا قيامةَ فيها ولا آخِرَةْ
وإن كان لا بُدَّ من فَرَحٍ
فليكن
خفيفاً على القلب والخاصرةْ
فلا يُلْدَغُ المُؤْمنُ المتمرِّنُ
من فَرَحٍ ... مَرَّتَينْ!

قال لي كاتبٌ ساخرٌ:
لو عرفتُ النهاية، منذ البدايةَ،
لم يَبْقَ لي عَمَلٌ في اللٌّغَةْ

إلي قاتلٍ: لو تأمَّلْتَ وَجْهَ الضحيّةْ
وفكَّرتَ، كُنْتَ تذكَّرْتَ أُمَّك في غُرْفَةِ
الغازِ، كُنْتَ تحرَّرتَ من حكمة البندقيَّةْ
وغيَّرتَ رأيك: ما هكذا تُسْتَعادُ الهُويَّةْ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ياسر



عدد المساهمات: 92
تاريخ التسجيل: 04/10/2008

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة (هوي يا وليد) للشاعر ود بادي   الثلاثاء أكتوبر 07, 2008 11:30 am

لأخ العزيز قمر ابشنب والأخ عباس الهادي ود خالتي،، شكرا لمروركما ،، وإن لحضوركما ألق خاص
يبعث في النفس روح الأمل بأن الغد أكيد أفضل..

وأهدي لكما هذه القصيدة :


بت الخير يجيك الخير وصل جوابك

الكانباهو للولد الحتالي.....


بت الخير يجيك الخير
وصل جوايك الكاتباهو للولد الحتالي
وكان الظن ترسلي ليه هين هينين من البركاوي
داك الطعمو حالي
ولو بالقل شخاليب دوم
وهنا والله ني ومسيخ وغالي
سؤالك يمة عن احوالي
كان شفتيها تغنيك عن سؤالي
انا اتوكرت في قلب البنادر
زي غريب شرقان مدلدل في الدوالي
جات شايلاني حرّة جوف
انا اتحديت مجالا مومجالي
مصايب الجامعة اكبر من جميع الشفتو
ولا سمعتو في ايام الخوالي
قعاد الكرسي كان شفتيهو
ورم ساقي زي سيد الزلالي
اقلب في الدفاتر من صباحا بدري
لامن تمسي ما بنسي انشغالي
اسوق الليل تحت ضوء الكهارب
وديمة هارب من فراشي
وهادو حالي
ده كلو عشان اجيب نمرا
انافس بيها واستر بيها حالي
والله عاد حالة ما بتسر البال
ومن يوم ما هديت ما انسر بالي
سلاطين العلم يايمة
ينسوا العشرة في فد يوم
يدفروك بره زي دفر الطبالي
وخايف من اجيك مرفود
وهادي الفكرة من ما جيت
معشعشه في خيالي
واخير افتح اضانك
قبل ما تلقي فوق اضني
ملويات حبالي
وكان حصل القدر يايمة لا تلوموني
لومي علي البنادر نورا اقوي من احتمالي
بناتا فيها رويانات جسومن بالدهون
تلصف بلا جلود السحالي
سبيبن ديمة بالحزم الكبار مبهول مردم
فوق قفاهن..وا حلالي
صدورن طامحة زي موية الدميري
الهايجي تكشح في العوالي
عيونن واسعة تبلع مية
زي ولدك تشرك للموحد والضلالي
وحاتك ضُمّه ما بقدر عليهن
ساعة اقيف قدامن
انكس راسي بي قدري وجلالي
مشيهن سوا زي سرب الغزال
لكن نفورن مو غزالي
عدادن مابخبرو
الا وين ما امشي الاقاهن قبالي
وقصاصن ينقّر بي عصاتو
ومايفرّق دربهن
من بين دريبات القماري
بخورن في سماء البندر
يدوخ متل مسك العشاري
رقيصن ينهزنو بلا الفلو
الّلماتو غابن منو في ضل الضهاري
يجمّع في قفاهو وينطرح
يتمطّى تتحتحت مفاصلو
وده ياهو الفاك جباري
دلالكين تجيب الضلّ
علي متاهات الضهاري
غناين اصلو ما سمعنابو
كنت بقول ليكي الا هسع ما ني طاري
وطنبورن مبرقع وحسو فاقع
لا في كنتر لا ودع فوقو بيراري
عشوقن في الرقيص
يتلوي متل سيد المغص
يوم يبقي في حالة طوارئ
والمداين ديمة فايري
زي وحوشا في البراري
والمـآسي كتيرة حاصلة
والمكضب يلاقي بوليس السواري
عاد دي حالتا بقدر اتستر معاها
خلاف احاكي الناس واجاري؟
وانتو راجيني يوم اجيكم بشهادتي
وينبسط ضهري وكباري
وبرضو خايفين من اجيكم بي غربية
وفي خجل قايد صغاري
والقدر بي غادي كاتب ليه شيتا
لاني حاري ولا ني طاري

حاجة واحدة تكون في علمك
اني جايي وتاني راجع لي دياري
وياني حمّيد القديم
الا بس فاقد حجابي وراح سواري
يمة كتري من رضاكي
وسلميلي علي المعاكي
وقولي لي حبوبة زيك
نحن شبنا وماك براكي
سلميلي علي جروفنا وحتى وزينا البكاكي
سلميلي علي بناتنا
وقولي ليهن ماني ناسي
طاري شلاخا مواسي
زي شقوق بيتاً سداسي
طاري نقشا فوق خدودن
بين ضفايرو وشوفو قاسي
جسمي في البندر ممدد الا بينكم بي حواسي
سلميلي علي البكادن والبشتت في التقاوي
في الكرد محراتو قالع
وصوتو فوق تيرانو عاوي
ماحزم بقجة ثيابو وقام فجر لاحق اللواري
اخيرو يحفر في جروفو
مالو مال حفر المجاري
سلميلي علي الضرايح
والفضل من الخلاوي
والفقير الفوق حصبرو
يكتب البخرة ويداوي
مع السلامة ودعتك الله
ولي وصيتك ماني ناسي
لي شفقتك مافي داعي
وابقي عشرة الراعي واعي
في بحور اهل البنادر من زمن طالق شراعي
كان نحجت بجيك غانم
وكان فشلت بجيك ضراعي..

ياسر ود عثمان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
alkhal



عدد المساهمات: 20
تاريخ التسجيل: 06/10/2008

مُساهمةموضوع: الشعر الحلمنتيشي   الثلاثاء أكتوبر 07, 2008 11:47 am

كل ما أقبّل وأعاين

ألقى عينيك جات في mine

حاجة very good

حاجة fine

يا suger مصنع كنانة

يا flour مالية البطانة

إنتِ fantastic banana

إنتِ my eyes رتينة

إنتِ where is مابتجينا

إنتِ عينيك فيها light

إنتِ شعرك dark night

إنتِ طبعك كولو right

إنتِ my heart إنتِ نورو

إنتِ my love البدورو

عايز أشوفك more tomorow

عايز أشوفك more tomorow
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

قصيدة (هوي يا وليد) للشاعر ود بادي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى العريباب (مدني) ::  ::  :: -