منتدى العريباب (مدني)

العريباب فى حدقات العيون
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإحتمالات الأخيره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ود الحله

avatar

المساهمات : 95
تاريخ التسجيل : 27/01/2009
العمر : 33

مُساهمةموضوع: الإحتمالات الأخيره   الأحد أبريل 12, 2009 12:56 pm

إلي محمود درويش ، رغم أنف الغياب :



علي خطيئتنا القديمة

لم نذل ..... نمشي

وننتظر المسيح

بأن يجيءَ من الصليبْ

تترجلُ الأشعارُ

عن ظهرِ الأغاني متعبةْ

ويئنُ من ألم النوى

طفلُ القصيد

كان يمكنُ

ألاَّ يئنَ من النوى

طفل القصيد ...

ماذا تبقي من جمالِ الحرف

والكلمات ترزح

تحت تابوت الرخامِ

وأنزوي

خلف المماتِ المرِ

سيافُ النشيد ؟؟!

، كان يمكنُ

الاَّ ينزوي

خلف الغيابِ المرِ

سيافُ النشيد

مَن للغةْ !؟

مَن للبنفسجِ!

مَن لأزهارِ اللوزِ

مَن لأفراخِ الحمامْ !!

مَن للقضيةِ ... للمطرْ !؟

مَن للبحْرِ

مَن لحيفا

مَن لبيروتَ

مَن للقدسِ

مَن ... مَن للجليل ؟؟!

مَن للحروفِ وللبلاغةِ

بعد ظعنك – سيدي –

مَن للهتافِ وللقريض !!!؟؟؟

أوَهكذا

تمضي بصمتكَ

دون إذنٍ بالرحيل !!!!

إن كان هذا القبرُ لكْ ،

مَن للحياةِ وللحُضُور !!!؟

لمنِ الحصارْ

ولِمن يرفرفُ سيدي

هذا العلم ؟؟؟

كان يمكنُ

أن تعاندَ وقتها

لِما لم تخيِّب يا أبي

ظنُّ العدم !

كان يمكنُ سيدي

الاَّ تموتْ

لو لم تكنْ

تجلسُ – صدفةً –

في مقاهي الميتين

كان يمكنُ

الاَّ تموتْ

لو أن مَلَكَ الموتِ

- ليلتها -

قد كلفوهُ بقتلِ شخصٍ آخرٍ

أو أنه

طرَقَ الديارَ

ولم تكن

في الإنتظار ......

كانت مصادفةً

في ذلك اليومَ الغريب

الاَّ ترتدي

- فيما أرتديتَ -

قميصُك الوطني

وبعضٌ

من حقول البرتقالْ ،

لو أنه

ما قُدَّ من قُبُِلٍ

ومِن دُبُرٍ

وصارَ قمامةً

في سلة الجِنرال ....

كان يمكنُ

أن يكونَ القدسُ

أولَ ما وضعتَ

علي حقيبتكَ الصغيرةِ

لو لم يكن

يصغي – علي مضضٍ –

لأقوالِ اليهود ...

كان يمكنُ

أن يكونَ

رفيق َ رحلَتَكَ الأخيرةِ

لو أن

أعرابَنا دفعوا له

ثمنُ التذاكرِ

أو

سمحوا له

حرسُ الحدود ...

كان يمكنُ

أن تقيما معاً

في فندقٍ واحد

وتتقاسما حب الوطن

وكوب الشايَ

والمِقعد

وذات الحجرةُ البيضاءَ ،

لو لم يكن

معزوماً ... لدى الحاخامِ

أو

لم يستأجرونَ لهُ

قصراً من الأوهامِ

تحرُسُه الجنود .....

كان يمكنُ

أن تُدخنَ

سيجارتُكَ الأخيرةِ

لو أن نفط العالم العربيِّ

لم يرهن بأيدي الغرباءْ

أو أنهم ما صادروا

عن حكمةِ الكَبريتِ

أعوادُ الثقابْ .....

كان يمكنُ

ألاَّ تكونَ شاعراً

لو أن ربَ الشعرِ

لم يلقي نبؤَتهِ عليك

أو أن أصحابُ المعلقةِ الأوائلِ

أكملوا كل الكلامِ

ولم يدُلُوهُ إليك ...

كان يمكنُ

أن تكونَ نحاتاً

لو أن جدَّكَ – عند صُغرِكَ –

ما حكى لكَ عكاظٍ

ما أشتري لكَ محبرهْ

أو أنه أعطاكَ

إزميلاً ومطرقةً

وخبأ عنكَ

مقدرةُ القلم ...

أو ... كان يمكنُ

أن تكونَ مغنياً مُتشرداً

ضحلُ القضيةَََ والثقافةََ

رثُ الهويةَ والقصائدَ

والمبادئَ والثيابْ ،

لو أن مذياعُ العروبةِ وقتها

ما كانَ ينثُرُ في الأثيرِ

أغاني أم كلثوم

شدوُّ العندليب

وصوت فيروز الرخيم

كان يمكنُ أن تصيرَ مغنياً

لو لم تُجنْ

بمالكِ بن الريبِ

ولم تُجن بعنترةْ .....

كان يمكنُ

أن تكونَ رساماً

لو أنهم لم يقتلوا ناجي العلي

وما رموا

فرشاتُه

لوحاتُه ... إنسانُه

أسرارُه ... أكوانُه

أحبارُه ... ألوانُه

أخبارُه ... أحلامُه ... أوطانه

في المقبرةْ .....

كان يمكنُ

أن تصبحَ

لاعبَ سلةٍ

تناسبُكَ جداً

هذى الهواية سيدي

- بِحكمِ قوامِكَ الفارع -

كانت ستمنحُكَ الكثير

- أقلها -

ما كنتَ تُدركُ

ما السجونُ

وما الحروبُ

وما النضالُ ... وما الألمْ

كانت ستمنحُكَ الكثير

- أقلها -

لن يفحصَ الرقباءُ

في دمِكَ الوطن ...

كان يمكنُ

سيدي ألاَّ تموتْ

لِما لم تخيِّب يا أبي

ظنُّ العدم ؟



18/8/2008م
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الإحتمالات الأخيره
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى العريباب (مدني) :: القسم العام :: المنتدى العام :: منتدى الشاعر معز عوض ابوالقاسم-
انتقل الى: