منتدى العريباب (مدني)

العريباب فى حدقات العيون
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كطع أخدر!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
aabersabeel



المساهمات : 36
تاريخ التسجيل : 06/06/2011
الموقع : طافش في بلاد الله الواسعة

مُساهمةموضوع: كطع أخدر!!    الإثنين يونيو 06, 2011 8:46 am

كطع أخدر!!
________________________________________
أخوتي الكرام بالمنتدى وعموم ناس العريباب (عدن النيل الأزرق) .. بعد السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.. دعوني أستميحكم العذر في أن أكون ضيفاً خفيف الظل على لمتكم العامرة بأهلها.. لأن أضع على مائدتكم شيئاً مما نضح به إنائي و هو ليس بالضرورة مستساغاً لكل الأذواق ..بيد أني أتعشم أن يسعدني و جودي بين أظهركم بعد أن ينال و لو نقيراً من عناء الاستحسان و الرضا لديكم.. لا أحمل من الزاد الكثير هي عبارة عن و قفات مع النفس أولاً لاجترار شيء من التجارب و لسحب شريط الذكريات..حفنة موضوعات بل قل قصاصات قديمة لا أخفي عليكم بأن سبق لنا و قتلناها نشراً عبر عدة مواقع و منافذ للفضفضة..و لا أخفي عليكم أيضاً بأن بعضها جلب لي "الهواء" و الحجارة من حيث أدري و لا أدري حين حذفت بها الآخرين و غفلت عن بيتي المشيد من زجاج.. و هأنا ذا أنفض عنها غبار الأنزواء في خزانات الذاكرة لكي أدفع بها إليكم مجرباً حظي ثانيةً.. و لا أتأمل منكم سوى ضوءاً أخضر لآتيكم منها بالمزيد أو أحمر لأتوقف نهائياً وأنصرف راشداً. و الأمر إليكم فماذا أنت قائلون؟!!!
والترحاب علامة الرضا و إن شاء الله الود بيننا،،،
والآن تقبلوا مني هذه الافتتاحية (عربون محبة)
كنت أبحت في النت عن قصيدة قديمة لصديقي الشاعر محمد بادي العكودابي حين عثرت قدراً و لا أوقل مصادفة على منتدى بهذا الألق و بهذه الضخامة في نفسي.. فكأن موسى قد أعيد لأمه *** و قميص يوسف قد أتى يعقوباً. حينما هممت بالدخول لتوي للتسجيل ثم الانضمام إلى ركب المنتدى استوقفني بشدة شعار في خاطري يدعو إلى شد خطام اللسان و التروي فيما نقول؛ يلخصه قوله عز من قائل:{ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد} و الذي بث في روعي و قدح في ذهني بهذه الفكرة القديمة المستجدة.. فكرة أن أذكر نفسي و كل من سولت له نفسه امتطاء صهوات الأقلام و البوح بكل ما في جوفه هائماً على عواهنه في فضاءات الثرثرة العريضة، بأن يحاسب نفسه قبل أن يحاسب’ و أن يحصي كلماته قبل أن تحصى عليه. فإن الكلمة أمانة....
الكلمة أمانة
نعم الكلمة أمانة أولاً على ذمة الراوي حين يلقيها .. ثم هي أمانة من بعد ذلك في عنق من يسمعها بأذنيه و تجول في روعه فتصبح عبئاً ربما ثقيلاً على عاتقه إما يبلغها أو يعمل بها أو لايفعل..
و قال حكيم: كم من كلمة كتمتها فملكتها، حتى إذا نطقت بها ملكتني..لا يفوتنا قبل كل ذلك أن القرآن هو كلام الله, أنزله على قلب نبيه الكريم ليعرفنا بذاته العلية..
فقهاء علم اللغات يرون أن الكلام كائن اجتماعي يحمل ذات الصفات لبني البشر فهو يحيا و يسقم و يموت..إلخ. و قد يصيب لغة القوم ما يصيب المجتمعات و الحضارات الإنسانية الناطقة بها من ازردهار وا ضمحلال أو اندثار و هكذا.
فالمفردة تجدها مثلاً تتهلل و تطرب حين تفلح في أخذ قارئها إلى معان مخبوءة وراء السطور, تماماً مثل الكاتب حينما يتمخض مخاضاً عسيراً فيلد عبارة جذلة تسوق معانيه إلى المتلقي سوقاً, ذلك المسكين الذي لا تقل محنته جراء صعوبة الاستنباط و الفهم, إذ ليس الكل عباقرة. فقد تكون المعاني أحياناً مصبوبة كجلاميد صخر, تستعصي على التعاطي؛ أو يكون المعني ضرباً من المطلق الفضفاض الذي يرهق العقل كتجليات الحق و السعادة و غموض الأفق وأزلية العدم. لكن كل هذا يهون أمام سحر العبارة النافذة التي تأخذ بشغاف القلوب و تشع بنورها في خلجات الأنفس و تسبر سبراً في مغاصات المقاصد البعيدة.
غير أن اللغة تملك حيلاً أخرى كثيرة لتسعفها حينما يتعذرا لتعبير كفاحاً.. فتلجأ مثلاً إلى التخفي وراء الرمزية و التجريد أو التعلق بأستار الإيماء و التورية. لكن لا بد من ساعة احتفاء نادرة تعيشها المفردات مع مؤلفها لحظة التلذذ بحلاوة اللقاء و ولادة نص بكر. الكلمات و النصوص لها أيضاً روابط اجتماعية و وشائج قربى, تماماً كالنفوس.. فما اجتمع منها يأتلف و ما تنافر يختلف..غير أنك كثيراً ما تجدنا نضيق ربما ذرعاً من تلك العلاقات النمطية المعتادة الناشئة بين عبارات يجمعها المؤلف كخردة الحدادة فيدقها دقاً كالبراغي و الأسافين في نعش النص فتخنق المعاني و تفسد كل شيئ وربما أورثت مللاً ورتابة.
المتنبي ذاك الشاعر المغتر بذاته و الباحث لها عن إمارة..عرف بإيغاله الشديد في أسلوبين لا ثالث لهما فإما المدح إذا رغب و إما الهجاء إذا غضب..غير أنه ذو عبقرية في تصيد رصين المفردات و سكبها في قوالب غير اعتيادية لا يسهل على سواه اتقانها. هذا ليس غريباً على المتنبي لكن الغريب أن نتخيله عاشقاً بحيث يجعل المرأة أحياناً غرضاً من أغراض شعره..أو يتخذ النسيب أداة و سهماً من سها م شاعريته.. يختلسه لماماً ليدخله في نسيج بعض قصائده النادرة المتجردة التي لاعلاقة لها بالغزل في الأصل ..و كأني به كان محباً عفيفاً.. بل كانت تأخذه العفة بالأثم . فالمتنبي كان بلا غرو فحلاً متربعاً على عرش إمارته المتوهمة .. لم لا و هو ممن يحسنون صنع الشيئ إذا أرادوه و ما من حقل يلجه إلا أجاد و برع و أدهش و بز غيره, ممن حسدوه و كادوا له.. و لعلهم معذورون في ذلك....
حاشية:-
كن كصندلة تعطر فأس قاطعها
كن وردة عطرها حتى لسارقها
لا دمنة خبثها حتى لساقيها



عدل سابقا من قبل aabersabeel في الخميس يونيو 09, 2011 8:30 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
البروف
المدير العام
المدير العام
avatar

المساهمات : 147
تاريخ التسجيل : 04/09/2008

مُساهمةموضوع: مرحبا   الأربعاء يونيو 08, 2011 7:12 pm

مرحبا بك اخى عابر سبيل والدار دارك ومثلك نعتبره مقيما بينا ومشارك اصيل فى المنتدى بمشاركتك الرائعة والجميلة
مزيدا من التواصل وياريت لو تفصح اكتر عن شخصك الجميل لان مثلك وجب علينا معرفتة ياجميل
ودمت
البروف
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://earbab.mam9.com
aabersabeel



المساهمات : 36
تاريخ التسجيل : 06/06/2011
الموقع : طافش في بلاد الله الواسعة

مُساهمةموضوع: رد: كطع أخدر!!    الخميس يونيو 09, 2011 10:47 am

البروف كتب:
مرحبا بك اخى عابر سبيل والدار دارك ومثلك نعتبره مقيما بينا ومشارك اصيل فى المنتدى بمشاركتك الرائعة والجميلة
مزيدا من التواصل وياريت لو تفصح اكتر عن شخصك الجميل لان مثلك وجب علينا معرفتة ياجميل
ودمت
البروف
عاجز و الله يا بروف عن شكركم أنت و بقية العقد من أخواني و رفقاء سلاحي.. و كأني بكم تطوقونني بتكليف لأنحت مخي كي أجاري شيئاً من تلك الحفاوات المدهشة و الثناءات المترعة بالود الصافي. رغم علمي بأن طاحونة المشاغل تظل تلف الحميع بسيرها الحلزوني الذي لا ينفك راحلاً. فإذا بك أخي تخرج من مضمارك لتتحفني بسيلك الباذخ من الحب و الإطراء النبيل ,ما أعلم يقينا
أنني لست أهلاً لمعشار من معاشيره. و أما العريباب التي أعرف شعابها و و زنقاتها، كماأحفظ فخائذها و بطونها عن ظهر قلب, فأشهد الله علي شعوري الخالص بشرف الانتماء و احداً من منسوبيها الأصلاء البسطاء . و شهادتي لهذا المنبر الأنيق بأنه الأنقى و الاطهر و هو الذي بحثت عنه طويلاً ليقلني على صهوته وأتنقل بين أروقته كي أتعلم "تاتيبة" الثرثرة من فوق جدران صمته الرهيب .فما أن عثرت عليه حتى شهقت روحي فرحاً و "تأتأ" لساني يبحث عن نبرة مبحوحة تناسب هيبة اللقاء.فكان حالي أشبه بحال تلك الشهرزاد و هي تهم بالارتماء في أحضان مليكها شهريار، قبل أن تشرع بالاسرترسال في حكيها إلى أن أسفر الصباح بأشياء لا تباح عن شهبندر التجار . فمن ذا أنا حتى تدق الطبول لمقدمي أو لتنكس البيارق لغيبتي . فهل تريد مني أفصاحاُ أكثر من هذا يا بروف؟؟ أرجو أن تعفوني من ذلك، على الأقل في هذه المرحلة لإن عباراتي التي تليق بكم من رقتها دائماً، أيها الساده و السيدات..لا تزال تخشي الظهور في دائرة الضوء؛و أنها تؤثر الاختباء وراء عتمة الأفق البعيد.. و هي ربما مخملية بحيث يزعجها النسيم..في حين أنها ربما أيضاً عصية جرئية بحيث يستحي منها الغزل.. هذا رجائي بأن لا يتسرعن أحد منكم في الحكم علي بأنني شخص منكفيء على ذاتي أو أنني أفصل ظلي على مقاس جسدي ..لكنني أفضل أن أظل هكذا طي الكتمان، ليراني من يراني عن بعد فقط كنعش(جثمان) غريق يحمله رهط من أشباح بين ضفتي نهر.. فأنا لا أعدو أن أكون مجرد "عابر سبيل" عشت هائما على و جهي و باحثاً عن نفسي.. كحال شحيح ضاع في الوحل خاتمه.. فلما اشتدت بي و طأة الهجير أويت إلى ظل هذه "النيمة" الشامخة في شعاركم أعلاه و التي أدهشتني بصمود في وجه الريح مستعصية على جملة إلحاحات ما فتئت تدعوها لتموت وافقة.. فلما نظرت أسفل قدمي إذا بي أري و جهي الضائع وهو ينداح منعكساً على لجة "موية السرف" الجارية النظيفة..
إلكنك إن لم تعرفني دماً و لحماً فسوف تعرفني كمشاعر جياشة تشاطرك الإحساس بالغربة في هذه الحياة الدنيا و تلخيصها بين لازمتين فقط 1) مم خلق}2)و لامحالية الارتحال . فلنفترض مثلاً أنني أو أنحدكم كان إنساناً فناناً يعيش في غربة فماذا سيكون شعورك؟؟؟ من جانبي سأقول لك: بأن عليك أن تقوم برسم لوحة زيتية لنفسك في سنة أولى غربة. ح تلقاك بشعر مسبسب و عيون واسعة ناعسة و جضوم نديانة مربربة و قوام ممشوق و كدا..ثم ارجع لترسم نفسك في سنة تانية غربة..ستجد أن تغييراً ما بدا يطرأ عليك؛ كأن يتساقط بعض الشعر من رأسك أو يغطيه "بياض الثلج".. بعدين تعال في سنة تالتة و رابعة .. و سابعة و و و و إلخ، لرسم ذات الشخصية الهو أنت ذاتك..ستجد الأمور آخذة في التدهور الشديد و أن الجلحات البسيطة سرحت و شغلت حيزاً من فاخورتك فحولتها إلى "بيت نمل"، و بعض ما تبقى من سبيب في سنتك التاسعة يتدلى من أذنيك لتعبث به الريح فيما يشبه "بوخ اللقمة".. أما إن عشت لعام عاشر فلا تستعجب إن رسمت فوجدت أمامك بقايا إنسان أشبه ما تكون إلى عجوز البنغال.. صورة حالكة لكن.... معليش أظن أنها الحقيقة..و ليست مجرد هرطقة فلسفية. و هو كلام قريب مما قاله نبي الله نوح عليه االسلام حين شبهها ببيت له بابان.. ما لبث أن يدخل من أحدهما حتى وجد نفسه خارجاً من الآخر؛ رغم أنه فعل ذلك خلال رحلة قطعها في ألف سنة إلى خمسين عاماً..
طيب اسمع دي عشان تعرف بس حصاد غربتنا في الحياة دي بعد عمر طويل!
مرة نزلت البلد لاقاني شاب ثلاثيني ببيع بلح في سوق التشاشة.. و قفت اشتري منو فلاحظت إنو بعاين لي مسارقة ،كل شوية و كأنو في راسو كلام.. حاولت أطلعو من شطبة الراس، فسألتو: مالك اللخو رايحة ليك حاجة و لا شنو؟ فرد متردداً والله ياخي ماني عارف، لاكين كدي أنت من وين أول حاجة؟ قلت ليه: من الجيهة الفلانية. طيب نعلك من فريق ناس ود فلان؟ قلت أيوة! قال:" بس قربتني شديد، طيب داير أسألك ياخي من حاجة شاغلاني صراحة اتذكرتها هسع ؛ زمان لمان كنا شفع صغار كان في بيوت ناس ود فلان المقابلاتننا ديل جناياً نحيف و طويل كدا متل قشة الكبريت و في راسها زيتونة ،أها الزول دا فجأة اختفى غتس و ين ماني عارف؟!!" انتهى كلام السائل......
طبعاً العبد لله ما ناقش مين المقصود ولما شعرت إنو الموضوع مشى بعيد و جاب ليه ناس ميتين أو محفتفيين على أحسن تقدير منذ زمن ما اهتميت و قلت ليه خلاس ياخي أوزن لي البلح عشان أمشي. ثم حاسبت الشاب وا نهيت المقابلة و انصرفت راشداً. أها بعدما رجعت البيت الحكاية دي عملت لي ضبانة أنا ظاطي و فضلت سارح أقلب في كلام الولد، و أتململ جاي ثم جاي حتى بالليل ما جاني نوم. ياجماعة الزول دا بسأل عن زول كان في بيوتنا ديل!! يكون منو يا ربي؟!!! دا أكيد مننا!! يا زول لغاية ما ربنا هداني إنو ذاك التعيس الهارب ما هو إلا العبد الفقير إلى الله شخصياً ، لاكين الليلة بقى في و ضعية لا تمت إلى تلك الصورة الذهنية بأية صلة لا من قريب ولا من بعيد بعد أن شبع الدهر عليه أكلاً و شراباً!!!و مارس عليه كافة صنوف التعرية..



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كطع أخدر!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى العريباب (مدني) :: القسم العام :: المنتدى العام-
انتقل الى: